منتديات دلع الترفيهية

 

دخول الدردشة
« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: دعاء للمريض (آخر رد :نجاة عبدالصمد)       :: دعاء النوم (آخر رد :نجاة عبدالصمد)       :: اذكار النوم (آخر رد :نجاة عبدالصمد)       :: تآلف لأسرار الحياه والحب الحلال (آخر رد :ضيااء)       :: تآلف لأسرار الحياه والحب الحلال (آخر رد :ضيااء)       :: فوائد زيت الحلبة الصحية (آخر رد :غوايش)       :: فوائد زيت الحلبة الصحية (آخر رد :غوايش)       :: اشهر موقع لحجز أرخص الفنادق (آخر رد :سمير كمال رامي كمال)       :: فوائد اللوز (آخر رد :غوايش)       :: اشهر موقع لحجز أرخص الفنادق (آخر رد :سمير كمال)       :: بيع حسابات بوبجي pubg (آخر رد :سمير كمال)       :: تفسير حلم الذهب (آخر رد :زينب كريم)       :: معنى اسم ليان (آخر رد :زينب كريم)       :: برج السرطان اليوم (آخر رد :زينب كريم)       :: برج السرطان (آخر رد :زينب كريم)       :: Maintenance of multiple household appliances (آخر رد :atqwa)       :: الأبراج اليومية (آخر رد :زينب كريم)       :: برج الثور (آخر رد :زينب كريم)       :: برج العقرب اليوم (آخر رد :زينب كريم)       :: تآلف لأسرار الحياه والحب الحلال (آخر رد :ضيااء)       :: بيع حسابات بوبجي pubg (آخر رد :سمير كمال رامي كمال)       :: رقم سائق في انطاليا (آخر رد :نجم انطاليا)       :: طلع النخل (آخر رد :سحربحرى)       :: الريزوتو (آخر رد :سحربحرى)       :: الشوفان (آخر رد :سحربحرى)      



⋟★⋞۩كتب التأريخ والسير۩ ⋟★⋞ كتب في التأريخ وسير السابقين من السلف الصالح وشخصيات عالمية وعلامات الساعة وقبائل وأنساب وأعراق.

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-08-14, 11:25 AM   #8
 
الصورة الرمزية القلب الحكيم
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 152,355
القلب الحكيم is on a distinguished road
افتراضي رد: هكذا يصنعون أنفسهم

غابريل غارسيا ماركيز " 1928-؟ م "

" واجب الكاتب الثوري أن يكتب جيداً"
المبدعون هم الذين يسعون إلى القاعدة العريضة للحياة التي هي الناس أما المدعوّن فيريدون من هذه القاعدة أن تزحف إليهم.. ويكبر المبدع بقدر ما يذهب إلى الناس لينتقل بهم إلى العوالم التي يريد... ومن هؤلاء الكبار الروائي الكولومبي العالمي (غابريل غارسيا ماركيز)،ومن النادر أن يؤثر كاتب في حياته بالآخرين كما أثر هذا العملاق.. الذي قاده إبداعه لأن يصبح في فترة قصيرة في مصاف المبدعين الذين تميزوا بطرائقهم الخاصة في تناولهم للواقع..
ولد ماركيز عام 1928، في مدينة (أركاتكا) بكولومبيا وهي مدينة صغيرة من مدن المنطقة الحارة الضائعة بين البحر وكثبان الرمال وفيها أنهى دراسته الابتدائية، وكان شغوفاً بحكايات جده وجدّته اللذين نشأ في رعايتهما.. يقول ماركيز عن جده:" كان رجلاً عظيماً وهو أهم من أثّر في تكوين شخصيتي، مات وأنا في الثامنة أما جدتي فكانت مدهشة رأيتها دائماً في ثوب الحداد وكانت تسكنها حكايات خرافية أيقظت مُخيلّتي، لم يحدث أي أثر هام في حياتي بعد الثامنة . كل ماأثر في تكوين شخصيتي كان قبل ذلك.
شهد ماركيز الخراب الذي حلّ بقريته ،والعزلةالباردة التي أطاحت أعز الناس إليه: جدّه وجدّته.. شهد شحوب وتبدّد عالمه القديم فلم ينسَ أن يعود إليه عامراً بالحنين والدهشة.
فكتب عمله الكبير " مائة عام من العزلة" الذي مزج فيه الواقع بالخيال .. لقد كان الزمن هو الأقوى فبعد تقلّبات كثيرة عاد، فمحا كلّ شيء..
وعندما أغلق دكتاتور بلاده الصحيفة اليسارية التي كان عضواً في هيئة تحريرها،انقطع مورد رزقه فانغمس بلهفة في الحياة الثقافية وبدأ يطوف بين عواصم العالم إلى أن استقر به المقام في باريس فمارس أعمالاً عديدة، وعرف الفقر علىحقيقته وهُنا يقول:"... لم أكن أعرف الفرنسية فصرت أجمع الزجاجات الفارغة وأبيعها،وأقوم بتوضيب الصحف.. كنتُ أدافع عن حياتي وقد ظللتُ ثلاث سنوات طوال أعيش المعجزة اليومية، بينما تنمو في الأعماق المرارة الهائلة..".
وبعد ذلك انتقل إلى (كاركاس)وربطته علاقة وثيقة بالثائر الكوبي (فيديل كاسترو) كما ربطته علاقة مماثلة بالثائر العالمي الشهيد (تشي غيفارا) وانتقل عام 1961م إلى المكسيك وبقي الأمر كذلك حتى عام 1967حيث نفىنفسه طوعياً إلى (برشلونة) طالباً الهدوء الضروري الذي يستطيع معه مواصلة إبداعه، ولكن ذلك لم يبعده عن وطنه (كولومبيا)، يقول: غادرت الوطن ولكنني مازالت أحيا في (كولومبيا)...
يُعلل ماركيز سبب محبتّه الإقامة في برشلونة " بأن حركة حياتها مطردة ودفئها إنساني وهي مدينة منفتحة على البحر والعالم وفيها كل الأفكار الحافزة للطموح وكلمامرّ زمنٌ ازداد شعوري بالارتياح كما لو أنني في بيتي، فيها شعرت بالحرية وحين يشعر الكاتب بالحرية فإن خير ما يفعله أن يستريح إلى الكتابة.. ويعلل ماركيز السبب الخفي لاختياره برشلونة مكاناَ لإقامته في أنّه يعود إلى تعّرفه على الغشتالي.(رامون فينيس) في كولومبيا وهوطفل وكان(فينيس) يملك مكتبه مليئة بالمجلدات القديمة يومها- يتذكر ماركيز- " دخلت المكتبة طلبت كتاباًلاحظ صاحب المكتبة،أن الكتاب لا يُناسب سنّي، وقال :" عُدْ متى انتهيت منه وافقتُ، قرأتُ الكتب التي نصحني بها هذا القشتالي .. قرأت الكتّاب الكلاسيكين، وكنت شديد الحماسة لقراءة" كافكا"و".وجويس." وكانت لغتي حينئذٍ سيئة مفرطة الزخرف عصّية على الفهم، فنصحني (فينيس) النصيحة الجوهرية التالية:
"حاول أن تكتب كما تتحدث إذا فهمنا حديثك فأجدر بنا أن نفهم ماتكتب ومن يومها عرفت نفسي جيداً..ولم أندم على ولادتي، برجي الحوت وزوجتي " مرسيدس" وهما أبرز حدثين في حياتي فبفضلهما وإلى اليوم على الأقل نجحت في مقاومة الصعوبات التي اعترضت حياتي الأدبية.."
وحين عاد إلى باريس بعد سنوات قال: " لم تتغيّر باريس .. أنا الذي تغيّرت.. ولو بحثت عن عمل لحصلت عليه، علىأنني لو لم أعش سنوات العذاب الثلاث تلك، لما كنت الآن كاتباً، هناك تعلمت أن لاأحد يموت جوعاً.وأن المرء قادر على العيش تحت الجسور.."
وماركيز المبدع الكبير لا ينفصل عن قضاياعصره الملحة فهو يقول في حوار له مع مجلة (الكرمل)العدد(3)صيف1981:"أنامع العرب سُجنت في فرنسا أيام حرب التحرير الجزائرية.. أنا مع فلسطين طوال العمر..".
وفي عام 1983دُعى " ماركيز" لزيارة بلده كولومبيا من قبل رئيس الجمهورية وكان هذا علىاستعداد لاستقباله في المطار.. فجاء ردّ الكاتب بالرفض لهذه الدعوة، إلاّ إذا أقدم الرئيس علىالإعلان عن إطلاق الحريات في البلاد وعودة الديمقراطية..".
إن هذه المواقف وغيرها تثبت وعيّه الكامل لما يدور حوله من أحداث والتزامه الثوري بقضايا شعبه.. ولم تستطع حكومة بلاده الالتفاف حول قلمه الجريء.. لم تستطع تطويق أفكاره وبقي يتعامل مع الكلمة بمسؤولية ونزاهة وشرف حتى صار له من بلاده ومن أبناء الشعوب الأخرى هذا الحب..
وحين سئل عن معونة مادية تقدمها له حكومتُه إذا شاء وهي الحكومة التي لا يثق بها كان ردّه: أعتقد أن معونة مادية لا تتصل بمهنة الكتابة تعرّض استقلالية الكاتب للخطر، والحريّة قضية أساسية في تعديل قدرة الكاتب،كماأنني لاأشارك في إجراءات دعائية لبيع كتبي لأن العمل، الشريف الوحيد الذي يجب أن يقوم به الكاتب حتى تروج كتبه هو أن يكتبها جيداً وأستطيع أن أخدم وطني دون أن أخدم حكومته بترفعي، بأن أتابع الكتابه مترفعاً ... ما يعنيني هو أن أكتب روايات لاأن أنشرها..".
من الصحافة ... إلى الرواية:
اضطر ماركيز أن يعمل كي يعيش في الصحافة التي يرى أنها علق جشع لايرحم يمتص حيويتنا الخلاقة حتى آخر نقطة دم في عروقنا.. غير أننا لن نتعرّف ميداناً مثلها يثقف مشاعرنا ويوقظنا على الحدث اليومي.."
وعندما استطاع تأمين عيشه ترك الصحافة إلى الروايةمؤمناً أن الانطلاق من الصحافة نحوالأدب يفترض الاستقصاء والانتقاء والتأمل والـتأليف، وبالتالي الجهد والصبر والشجاعة لأنّه ليس عملاً صناعياً يولد في أنبوب تجربة دون أن يشارك في ظروف الحياة ومآسيها..
كيف أكتب؟؟
كان عليّ أن أخضع لنظام شنيع حتى أُنهي كتابة نصف صفحة في ثماني ساعات، كنتٌ أصارع كل كلمة وتنتصر عليَّ الكلمة علىأنني عنيد إلى حد استطعت معه نشرأربعة كتب في عشرين سنة،ويتقدم عملي في الكتاب الذي أؤلفه ببطء علىخلاف الأمر في الكتب السابقة، ذلك أن ساعات راحتي قليلة بالقياس إلىالأوقات التي يتنازعها الدائنون وينهشها الألم العصبي، لا أفكر خلال الليل والنهارإلاّ بما أكتب، أحدث به أصدقائي الحميمين ممن يتفهمون نفسيتي ولكنني لا أقرأعليهم سطراً واحداً منه .. لا أدون الملاحظات إطلاقاً إلاّ بعض الإشارات إلى برنامجي اليومي، فقد علمتني التجربةأنناإذا قضينا الوقت نفكر في الملاحظات المدونة نسينا الكتابة ومسار الكتابة..(1).
إن انتشار الأدب الرخيص يعرقل المسيرة نحو الاشتراكية .. وإن إسهامنا في دفع عجلة تقدم بلادنا يكون ليس بكتابة روايات حسنة الشكل فحسب، بل إذا كتبنا روايات ذات مضمون واعتقد أن واجب الكاتب الثوري أن يكتب جيداً ذلك هو التزامه..
إن دور الأدب في التغيير محدود ولكنه يعرف أن يترك أثراً في أقل الناس تفاعلاً مع الحياة.. ولذلك فإن الخيال المبدع والكتابة الفنيّة، يسلحان الناس بالأمل والقدرة على التهكم والإدانة..
ماركيز والقارئ:
لأن ماركيز يحترم القارئ يترك له حرية التأويل فهو ليس لجوجاً ولا يتلّهى بعرض أفكاره، ولكنه يمر بها سريعاً يكتبها بأسلوب جريء مرح تاركاً في الوعي محلولاً مثيراً لأن الناس وخاصة الفقراء كما يقول ماركيز:" في غير حاجة إلى أن نظل نروي لهم مأساة الاضطهاد والظلم فهم يعرفون تفاصيلها غيباً، ما ينتظرونه من الرواية أن تكشف لهم جديداً.."
يقول (ماركيز) لا تعجبني الفكرةالتي لا تقاوم الإهمال طويلاً وفكرة روايتي ( مائة عام من العزلة) قاومت الإهمال سبعة عشر عاماً فكرت فيها طويلاً إلى حد استطيع استعادتهامرات وجهاً وظهراً كما لو كانت كتاباً قرأته من قبل.. أصعب أمرٍ عليّ أن أكتب المقطع الأول وقد يستغرق ذلك شهوراً بل سنوات حتى أكتبه جيداً فإذا كتبته استطعت أن أقرر إذا كان للقصة مستقبل.."(2).
مائة عام من العزلة.. بداية من القمة :
عاش ماركيز فقيراً لكن متفائلاً حتى عام 1967 حين نشرت روايته (مائة عام من العزلة) فجعلت منه مليونيراً شهرةً ومالاً ،قال عنه أحد الكتاب الإسبان: إن من يعيش على سجيته ولا يسعى إلى الدعاية قلّما يثير اهتمام الآخرين.. لبرشلونة أن تفخر أن يكون هذا الذي جاب مرافئ العالم قد اختارها لإقامته ولكن بلدنا لا يفخر إلاّ بالتوافه،وإنّه لشرف عظيم لأي بلد في العالم أن يكون بين قاطنيه كاتب " مائة عام من العزلة" هذه الرواية عندما صدرت اعتبرها نّقاد كثيرون مأزقاً لماركيز لا يمكنه الخلاص منه عندما يُصدر رواية أخرى واعتبروا القرية المخترعة( ماكوندو) سرداباً لن ينجح في الخروج منه،لكن (ماركيز) الحيوي القادر علىتجاوز نفسه وتجديد أسلوبه قد أكدَّ أنه ليس من مأزق لا مخرج منه وقال :" إذا لم تنتشر الرواية الثانية كما انتشرت الأولى( مائةعام..) تعاطيتُ مهنة أخرى، وكان قد كتب روايته اللاحقة ( خريف.البطريرك.) بحوالي خمس سنوات، بينمااستغرق في روايته الأولى تسع عشرة سنة .
"مائة عام.." رواية تسرد حكاية قرية( ماكوندو) استوحاها الكاتب من قرية( آركاتكا) مسقط رأسه ،فعل ذلك كي يحرر القرية من وضعها الخاص كنقطة على الخريطة لتصبح حالة إنسانية فهي إذن صورة للعالم أومعادل أو رمز لتاريخ البشرية كما يقول النقاد..
كان لماركيز من قوّة التأثير حيث يعود كل قارئ لروايته هذه إلىمشاهد طفولته،ويشعر أنّه يعرف شخصياتها بحيث يمكن لكل واحد أن يقول " إن قريتنا أيضاً تشبه قرية ماركيز المتخيّلة التي فشلت في الاحتفاظ بماضيها، كما فشلت في مواجهة الحاضر وخرجت من الزمن بالموت والجنون والدمار، لأن الأجانب لم يكونوا وحدهم أعداء ( ماكوندو) بل كان لهامن نفسها أعداء آخرون...
لقد صارت قرية (ماكوندو) قرية كل المعذبين في الأرض لقد حمل ماركيز قريته إلى العالم وما أجمل أن نرى مبدعاً عربياً يجعل من قريته قرية عالمية خلال عمل إبداعي..
إن الرواية عمل قادر على زلزلة كل من يقرؤه .. فحين سئل الكاتب " ايتماتوف"، هل قرأت " مائة عام من العزلة"؟ ما رأيك فيها ؟ قال :" لقد أذهلتني وهزّتني إلىدرجة سأعيد فيها النظر برواياتي كلّها" ترجمت هذه الرواية إلىالعربية في نهاية السبعينيات ،ولها مستويات مختلفة لم يتكهن بها المؤلف من قبل فكل فئة تقرؤها بطريقتها الخاصة،قال المؤلف عن روايته هذه :" إن قيمة مائة عام.. في أنّني تجرأت على كتابتها، لافي أنّي كتبتها" كنت أحمل موضوع هذه الرواية في أعماقي منذ سنين.. حاولت أن أعبر عنه عدة مرات غير أني كنتُ أشعر أني غيرُ مُهيّأ للكتابة، فأجلّته .. كان بين الموضوع وبين إمكاناتي الكتابية الهزيلة مدىً كبسطة جناحي طائر ثم وجدتني يوماً واثقاً من نفسي .. فشرعت أكتب كما لوأن هاجساً هيمن عليّ.. ظللت أكتبها طوال سنين كل يوم منذ الصباح حتى الغداء..كان علي أن أهزم الخوف وأن أنسى محاولاتي السابقة الفاشلة، وأن لا أنسى الأصدقاء الذين قدّموا المساعدة لـِ " آل ماركيز".
هكذا كتب هذا الروائي الكولومبي " مائة عام من العزلة " التي كانت محور شهرته العالمية وأصبحت كتبه الأخرى تباع بفضل هذا العمل، يشتريها قراء معنيون بالأدب ليتابعوا تطور الكاتب الذي بلغ مصاف عباقرة الرواية من خلال سيطرته على اللغة،إضافة إلى فكره العميق الذي أدرك بسرعة أن أصعب مشكلة:
" هي أن يهدم الخط الفاصل بين الواقعي والوهمي وكانت صعوبة اللغة مشكلة أساسية، فالحقيقة لا تبدو حقيقة لأنها كذلك ببساطة، بل بفضل الصيغة التي تُصاغ بها، كان عليَّ أن أعيش عشرين عاماً بعد ذلك ،وأؤلف أربعة كتب لأكتشف أن مفتاح الحل، كان في أساس المشكلة: وهي أن أروي القصة ببساطةكما لوكان الجدّان يرويانها بلهجة رتيبة ورباطة جأش أمام المحنة وصفاء لا يتغير ..
كان العجوزان يبدوان كما لو أنهما عرفا:
" أن ليس ما يقنع في الأدب أكثر من الاقتناع الذاتي.."
- خرج ماركيز على العالم عام 1975برواية ( خريف البطريرك ) المشغولة جيداً، وهي نشيد مذهل ضد الدكتاتورية ،نال جائزة نوبل للآداب عام 1982.
يقول ماركيز:" لن أنسى ما حييت أنّني واحد من ستة عشر طفلاً لأب يعمل في إدارة الهاتف في بلدة " أركاتاكا".
إن كاتباً مثل "ماركيز" وقبله " رسول حمزاتوف" جعلانا نعي من جديد أهميةالنماذج الشعبية ونكتشف من جديد الحيوية الكامنة في حكايات الأجداد.


المراجع والمصادر:
1- ميغيل فرناندز- براسو- عزلة ماركيز- دار الكلمة للنشر - طبعة ثانية - ترجمة فاديا ظافر شعبان..
2- أحاديث غابريل غارسيا ماركيز- حوار بلينو ميندوزا- ترجمة ابراهيم وطفي- دار طلاس للنشر - دمشق - طبعةأولى،1986م.
3- الأديب وصناعته - ترجمة جبرا ابراهيم جبر- المؤسسة العربيةللدراسات والنشر ط2،1983م.
4- ذات الكاتب الابداعية - خرابتيشنكو، ترجمة: د. نوفل نيوّف وعاطف أبوجمزة - منشورات وزارة الثقافة والإرشاد القومي دمشق، 1980م.
5- مجلة (المعرفة) عدد (217) آذار 1980مقال عن( خريف البطريرك).
6- مجلة( الكرمل ) عدد (3) صيف 1981- إكرام الإنطاكي .
7- دكتور شاكر مصطفى - الأدب في البرازيل - سلسلةٍ عالم المعرفة/الكويت، أيار (مايو) 1986م.

هوامش:

1- ميغيل براسو - عزلةماركيز - دار الكلمة للنشر -بيروت ،ط(2)/1983/ص43.
2-المصدر نفسه /ص113.






تــنـــويــــه:
كثير من الشكر عليّ أن أقدّمه لكل من قرأ المخطوط، وأبدى ملاحظاته القيّمة.
وأخص بالذكر الأستاذ " اسماعيل الملحم " الذي أفدتّ َ من ملاحظاته الدقيقة.




محتويات الكتاب:
" مدخل "
الباب الأول: من أعلام العرب
الفصل الأول: أعلام قدماء
* عمر بن الخطَّاب ( 586 - 644 م )
* أبــو ذر الــغــفــاري
* الجاحظ: فارس العقل والحرية (775-868 م/159 - 255 هـ)
* ابن خلدون ( 1332 - 1406 م )
الفصل الثاني : أعلام محدثون
* عـــمـر فــاخـــوري (1895-1946)
* جــبـــران مـــن روّاد الـــحـــداثـــة
* الدكتور مـــحــمـد مـنـدور (1907 - 1965)
* طـــه حـــــسين: ( 1889-1973)
الباب الثاني: من أعلام الغرب
الفصل الأول : أعلام قدماء
* سقراط أول شهداء حرية الفكر (478-399 ق.م)
* فــــولـتـــيــر (1694-1778م)
* جــــان جــاك روســــــــو (1712 - 1778م)
الفصل الثاني : محدثون
* بـــرنـــارد شـــــــو (1856 - 1950)
* هـيـلــيـن كـــيـلــر ( 1880-1968)
* لــويــــــــــــــــس بـــاســـــــــتـور (1822-1895)
* مـــكســــــــيم غـــــوركـــي ( 1868-1936م).
* كـــازانــتـزاكــي (1885- 1957)
* غابريل غارسيا ماركيز (1928-؟ م )







رقم الإيداع في مكتبة الأسد الوطنية :

هكذا يصنعون أنفسهم: شخصيات ومواقف / فوزي معروف- دمشق : اتحاد الكتاب العرب ، 1997- 171 ص ؛ 24 سم .

1- 920 ع م ع ر ه 2- العنوان
3- معروف
ع: 1108/7/1997 مكتبة الأسد



هذا الكتاب :

سيرة لأشخاص تركوا بصماتهم على الحياة الفكرية والثقافية كعمر بن الخطاب وأبي ذر الغفاري وسقراط وفولتيير وروسو وابن خلدون وجبران ....الخ
وقد عبر الكاتب عن ذلك بأسلوب متميز متوخياً بذلك القول : إن تاريخ الرجال العظماء هو خير مدرسة للبشرية جمعاء.
القلب الحكيم غير متصل   رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



http://www.wiseheart6.com/

wiseheart6@gmail.com
wiseheart6@yahoo.com
wiseheart6@hotmail.com

0096566467666
0096569666356
twitter
facebook
facebook
tumblr
blogspot
telegram
telegram
instagram
vk
linkedin
 


الساعة الآن 01:01 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. By wadifatima
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات دلع الترفيهية

تصميم شركة سبيس زوون للأستضافة والتصميم وحلول الويب ودعم المواقع